هل تغير أوقات وجباتك يجعلك صحي أكثر ؟

هل تغير أوقات وجباتك يجعلك صحي أكثر

 

هل تغير أوقات وجباتك يجعلك صحي أكثر ؟

كثير من الاشخاص يرغب في أن يتناول أطعمة صحية أكثر ولكن يجد صعوبة في تغير عاداتهم الغذائية ، ماذا لو حدث وتم تغير في اوقات الوجبات وليس في ما يتناوله في اكله ؟ ماذا سيحدث للجسم عندها ؟

ومن المعروف أن تغير وقت الاكل من الممكن ان يؤثر في الوزن وفي عملية حرق السعرات !

قد ذكرت دراسة في مجلة BBC د.جونثن جونستن من جامعة The University of Surrey قد عمل تجربة بحضور ١٦ متطوع لدراسة لمدة ١٠ أسابيع .  أخذ فريقه البحثي قياسات المتطوعين من دهون في الجسم وقياس مستويات سكر الدم والدهون الثلاثيه في الدم ومستويات الكولسترول ، وقام بتصنيف المتطوعين الى مجموعتين حمراء وزرقاء .

المجموعة الزرقاء استمرت على نفس نظامها المعتاد وعاداتها الغذائية الطبيعية مع حرية اختيارها لوجباتها واوقاتها ، أما المجموعة الحمراء طُلب منهم الاستمرار على نفس النظام ولكن يقوموا بتأخير الافطار ٩٠ دقيقة ، مع تقديم وجبة العشاء مبكرا بـ٩٠ دقيقة.

وهذا يعني توقف تماما عن الأكل (صيام لفترة معينه) ٣ ساعات اضافية يوميا. استمر جميع افراد المجموعتين على نفس النظام في النوم والغذاء وكمية الاكل للتأكد من نجاح التجربة.

هنالك نتيجتين لهذه التجربة والدراسة ، التجربة الاولى: كثير من الدراسات تظهر ان التوقف عن الاكل والصيام لفترات طويلة هو شيء مفيد للجسم ، كما يظهر أن جسمك تعامل بشكل افضل مع السعرات الحرارية في اوقات معينه، 

وقد خاض د.جونستن تجربة شخصية والتي كانت من أسوأ التجارب الشخصية لاحتوائها على الكثير من السكريات والدهون وتناولها في ساعة متأخرة من الليل في الوقت التي تكون مستويات الدم عالية في هذا الوقت.

بعد فترة من الليل أجريت بعض تحاليل الدم لـ د.جونستن ، وعند الساعة ١٠ صباحا حصل على فطور غني بالبيض والنقانق واللحم المقدد، بعدها أجريت اختبار دم بعد هذه الوجبة وبعد نص ساعة من كل ساعة. وبعد اتمام ١٢ ساعة ، عندما اصبحت الساعة ٢٢:٠٠ تناولت وجبتي الثانية . كانت نفس محتوى الوجبة السابقة . وعدت مرة ثانية بإجراء اختبار الدم بعد ساعات قليلة حتى غلبني النوم.

تحاليل الدم أظهرت بعد وجبتي الصباحية عادت مستويات السكر في الدم لوضعها الطبيعي، بينما مستويات الدهون في الدم انخفضت بعد ٣ ساعات.

وفي المساء بعد الوجبة المتطابقة مع الوجبة الصباحية ، كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة لفترة طويلة ، اما مستويات الدهون في الدم تبقى مرتفعة ل٤ ساعات بعد الانتهاء من الاكل.

إذن د.جونستن على حق، أجسامنا لا تفضل أن تتعامل مع الكثير من الاكل المتأخر في الليل، الوجبات الخفيفة في نصف الليل لها تأثير سلبي كبير على الجسم أكثر من نفس الطبق اذا تم تناوله في وقت مبكر. هنالك حكمة تقال قديما

” إفطر فطور الملوك ،اتغدا غداء الامراء واتعشى كالفقراء”

في نهاية المطاف المجموعتين الزرقاء والحمراء بعد ١٠ اسابيع من بداية التجربة ، أن المجموعة التي قامت بالافطار في وقت متأخر وتناولت العشاء في وقت مبكر وهي المجموعة الحمراء قد خسرت الكثير من دهون الجسم وقد انخفضت مستويات السكر في الدم والكولسترول بالمقارنة بالمجموعة الاخرى 

لذا كانت نتائج ايجابية أن اجسامنا تفضل العشاء المبكر لمساعدته على معادلة دهون الجسم واستقرار وضعه. واوقات الاكل تؤثر عليه،